الجمعة، 26 مارس، 2010

حياكم الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




على شرف يوم الأرض الخالد ودعماً لصمود الأهل في النقب

ستقيم الحركة الإسلامية معسكر التواصل الخامس مع النقب

هكذا عهدناك حركتنا

بارك الله برجالك
وشبابك
واطفالك

بارك الله بسواعدكم

الخميس، 25 مارس، 2010

لا تلمني



لم لا يرضيك عتبى
فأنا ما خنت حبى


لا تلمنى
لا تلمنى ..لاتلمنى

لو قسوت عليك
لا تلمنى..لاتلمنى
أنا منك وانت منى


لم لا يرضيك عتبى
فأنا ما خنت حبى

لا تلم فيك ثباتى
انت مهما كنت ذاتى
ليس اغراء صديق من صفاتى
ضاحكى فى العثرات
ليس من معتقداتى
ما انتصحنا فى طريق للشتات

انت مرآة حياتى
لا تجامل سيئاتى
فاذا مرآة جفنى
لك ابدت دمع حزنى
لا تلمنى لا لا تلمنى



كيف آذاك انفعالى
والحبيب لا يبالى
فيك قد اجريت دمعى وهو غالى
لست موجوعا لحالى
انما فيك انشغالى
هكذا فى الحب طبعى واشتعالى

صاحبى طف من خلالى
للمعالى والكمال
فاذا اخلفت ظنى
بك او خنت التمنى
لا تلمنى لا لا تلمنى


حين يبكيك وفائى
لا تلم صدق اخائى
هل الى المرآة ذنب فى الصفاء
انت فى الدنيا عزائى
يا أعز الاصدقاء
والعمى فى الحب جرى للوراء

نحن هم الانبياء
والطريق لا نهائى
ومتى ماضعت عنى
فعلى الهم اعنى
لا تلمنى لا لا تلمنى


يا اخى همك همى
فى الزمان المدلهم
فلندع كل مهم للاهم
الصداقات تنمى
وهى كيف قبل كم
ما تآخينا لهدم او لظلم


فأخى من كان منى
وهو يبنينى وابنى
لا تلمنى لا لا تلمنى


لا تلمنى

الثلاثاء، 23 مارس، 2010

الصمت يؤلمني :(



الصمت هو العلم الأصعب من علم الكلام
يصعب أحيانا تفسيره
وهو أفضل جواب لبعض الأسئلة
وقيل قديما أن الصمت إجابة رائعة لايتقنها الآخرون


الجمعة، 19 مارس، 2010

الهي

هكذا علمتني الحياه


مناجاة

إلهي! وعزتك ما عصيناك اجتراءً على مقامك، ولا استحلالاً لحرامك، ولكن غلبتنا أنفسنا وطمعنا في واسع غفرانك، فلئن طاردنا شبح المعصية لنلوذنًّ بعظيم جنابك، ولئن استحكمت حولنا حلقات الإثم لنفكنها بصادق وعدك في كتابك، ولئن أغرى الشيطان نفوسنا باللذة حين عصيناك، فليغرين الإيمان قلوبنا بما للتائبين من فسيح جنانك، ولئن انتصر الشيطان علينا لحظات، فلنستنصرنَّ بك الدهر كله، ولئن كذب الشيطان في إغوائه، ليصدقن الله في رجائه.




لولا.. ولولا

لولا رحمتك بي يا إلهي لكنت فريسة الأطماع، ولولا هدايتك لي لكنت سجين الأوهام، ولولا إحسانك إليَّ لكنت شريد الحاجات، ولولا حمايتك لي لكنت طريد اللئام، ولولا توبتك عليَّ لكنت صريع الآثام.


أين أنت

يتساءلون عنك: أين أنت؟ فيا عجباً للعُمْي البُلْه! متى كنت خفيًّا حتى نسأل عنك؟ ألست في عيوننا وأسماعنا؟ ألست في مائنا وهوائنا؟ ألست في بسمة الصغير وتغريد البلبل؟ ألست في خفيف الشجر وضياء القمر؟ ألست في الأرض والسماء؟ ألست في كلِّ شيء كلِّ شيء؟ أليست هذه آياتك الدالة عليك؟ أليست هذه من بدائع صنعك يا أحسن الخالقين؟ أليست آيات تدبيرك الحكيم بارزة في صغير هذا الكون وكبيره؟ فكيف يسأل عنك هؤلاء إلا أن يكونوا عمياً في البصائر والأبصار؟

? إن في السموات والأرض لأيتٍ للمؤمنين ¯ وفي خلقكم وما يبث من دابةٍ ءاياتٌ لقوم يوقنون ¯ واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها وتصريف الرياح ءايات لقوم يعقلون?.


أين حكمتك؟

يتساءلون عن حكمتك في المرض والجوع، والزلازل والكوارث، وموت الأحبَّاء و حياة الأعداء، وضعف المصلحين وتسلط الظالمين, وانتشار الفساد وكثرة المجرمين، يتساءلون عن حكمتك فيها وأنت الرؤوف الرحيم بعبادك؟ فيا عجباً لقصر النظر ومتاهة الرأي، إنهم إذا وثقوا بحكمة إنسان سلموا إليه أمورهم، واستحسنوا أفعاله وهم لا يعرفون حكمتها، وأنت.. أنت يا مبدع السموات والأرض، يا خالق الليل والنهار، يا مسير الشمس والقمر، يا منزل المطر ومرسل الرياح، يا خالق الإنسان على أحسن صورة وأدقّ نظام.. أنت الحكيم العليم.. الرحمن الرحيم.. اللطيف الخبير.. يفقدون حكمتك فيما ساءهم وضرهم، وقد آمنوا بحكمتك فيما نفعهم وسرّهم، أفلا قاسوا ما غاب عنهم على ما حضر؟ وما جهلوا على ما علموا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!