الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

عام على الجلباب♥


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً)

اشرقت الشمس وارسلت اشعتها الذهبية الى ارجاء الارض..
صباح ذلك اليوم ليس كأي صباح !!

لبست حجابي وارتديت جلبابي لأول مره .
لأول مره أخرج من بيتنا بجلباب معلنة ارتدائه الى الابد
ذلك اليوم ما اجمله لا انساه
اتذكر وقتها انني سهرت وانا اقوم بخياطة الجلباب من أجل تقصيره
واتذكر قبل خروجي من المنزل ذهبت لوالدتي لاسئلها عن رايها بالجلباب
واتذكر كلام تلك المرأه الجميلة في الباطن والظاهر تقول لأمي:
(( احمدي ربك انو عندك بنات زي بناتك)).

ياااه ما أجملها من كلمات دخلت لقلبي , لم تتسمع الدنيا لفرحتي بتلك الكلمات وبابتسامة أمي وبثباتي على الجلباب.
صدقاً شعور لا يمكن وصفه
الآن وانا اسطر الذكرى الاولى لأرتداء الجلباب
ايقنت بحق انني الآن طبقت قول ربي الذي افتتحت به تدوينتي
الحمد لله على ما هداني .

اتذكر ذلك اليوم الذي نويت به ان ارتدي الجلباب
ذهبت الى والدي ووالدتي واخبرتهما انني اريد الذهاب للمسجد الاقصى
وعليك يا امي ان تذهبي معي
ولكن السبب غامض الى الآن
حتى اخبرتها قبل يوم من سفرنا للمسجد عن سبب ذهابنا وذلك من اجل اقتناء الجلباب

حينها تفاجئت ورفضت في بادىء الامر ((بعدك صغيره))
الا انني اخبرت والدي العزيز وابدى اعجابه وموافقته وعندها وبعد اصرار وافقت أمي
وذهبنا واقتنينا الجلباب ,,

يوم لا انساه


انشودة يا ذات الجلباب الساتر




رسخ وسيبقى في ذاكرتي حتى وفاتي
وسيرسخ يوم آخر ان شاء المولى حين ارتدي النقاب
واخرج من بيتنا وانا متنقبة
آآه ليته يكون قريباً
وان شاء المولى سيكون قريباً

اسأل الله كما رزقني الجلباب ان يرزقني النقاب
لكي اكون المتنقبة الفخوره بنقابها المعتزه به
ولا اكون المشتاقة له فقط!!
اسأل الله ان يثبتني على هذا الطريق وان يزيد من ايماني..


تدوينتي هذه سُطرت بمناسبة مرور عام على ارتداء الجلباب
فليتك يا تدوينتي التالية اسطر بك
وصف أول يوم بالنقاب

بجلبابي أكثر احتشاماً واقرب الى ربي
وبنقابي أكثر ايماناُ واحب الى ربي


واخيراً بارك الله بكل من كان له السبب بأرتدائي للجلباب بعد فضل ربي
ابتداءاً من أبي وأمي اللذان ربياني أحسن تربية
ومن ثم الى الذين شجعوني على لبس الجلباب حتى ولو بأبتسامة أعجاب
بارك الله بكم جميعاً
وجمعني واياكم في الفردوس الاعلى

الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

طالت الغيبة

السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته







يا تحفة في أجمل رسم
يا أمي يا أروع اسم
يالماس يا معدن أصيل
ومحال ألقى لك مثيل
يا نادرة بين البشر
يا لؤلؤة بين الدرر
وآخر حروفي والسطور
يا أمي يا أغلى العطور
طالت الغيبة يا يمّه
حبّك بقلبي أضمّه
إنتي الحب الحقيقي
وإنتي النور لطريقي
وإنتي ما غيرك أحد



يمّه يا وجه السعد
لو أكتب إحساسي شعر
لو أنقش حروفي نثر
لا يمكن أقدر أوصفك
ولا يمكن إني أنصفك
يا شمعة توحي بالأمان
يا واحة ترمز للحنان



يا اللي الفرح في بسمتك
وليل الحزن في دمعتك
إنتي الذهب في لمعته
ضي القمر في روعته
يا امي يا اجمل ما في دنيتي

الثلاثاء، 7 ديسمبر، 2010

وفيـ الذكرى الاولى


وفيـ الذكرى الاولى

ابتدأت السنة الهجرية الجديده

مع الذكرى الاولى

هذه الذكرى الاولى التي في معانيها

لن يتكرر حدث مشابه لها..

فستبقى ذكرى فريدة من نوعها

في الذكرى الاولى ..

احببت ان اسطر في تدوينتي هذه اجمل معاني الاخوه

كانت منذ اللحظه الاولى , خطوة فريدة من نوعها في حياتي

رافقتها خفقات قلــــب سريعة ..

ولكن تلاشت خفقات قلــــب كانت نتيجتها خوف واستغراب وعدم اطمئنان

الى خفقات قلــــب هادئه تعبر عن الامان والاطمئنان,,

بعد ان عرف قلبــــي ذاك القلــــب الذي يقابله,,

لصفاء قلبــــي وحنانه وطيبته فأنه يرى كل من يقابله بهذه الصوره

وهكذا راى قلبي القلــــب الآخر,,

كان اللقاء من اجل الوصول والارتقاء في درجات الايمان والفوز بالجنان

والتقرب لرب العباد , فكنت للقاء اتشوق,,

فما اجمل تلك اللحظات حينما كانت التلميذة مجتهدة مع كسلها وجنونها

كان اللقاء لا يخلو من ابتسامات في رضى الرحمن احتسبها

لقاءات وذكريات كانت ولن تعود , ولكن لذكراها في كل عام مذاق مميز,,

عذراً فأن لتلك الذكريات طعم خاص كل يوم ,, حين يسود الظلام وما تعاهدنا عليه تم بأذن الواحد الاحد .

صوني جمالك لن انساها ,, وكل فضل لن انساه , ولعبودي اجمل القُبلات , ولمن احببتهن اجمل الدعوات ,,

الذكرى الاولى تصادف هذا اليوم

8/12/2010

اما الثانيه فلا ادري متى تكون , ولا ادري هل ساكون من اعداد الموتى ام من الاحياء وقتها؟

ولكن ان كنت على قيد الحياه سأُحيي هذه الذكرى , اما ان كان الاحتمال الآخر

فدعائك لي بأن يغفر لي ربي , فدعائكم مستجاب يا ... .

واحلى سمايل من القلــــب


ربــي ... تــركـت ما أحــب من أجــل ما تـُـحــب ...فإجعـل ما تـُـحــب هو كـل ما أحــب ...
وأكتــب لي فـعل ما تـُـحــب ... فحبـــك غــاية ما أحـب ..
ربي فرج كربي و يسر لي أمري..
ربي اقذف في صدري نورا و أنر بصيرتي بنور جلالك